الملاحظات


آخر المشاركات

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في شبكة ومنتديات ود قرينو للمدائح النبوية، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


عدي محمد خطبا - جيمية في مدح خير البرية

quot;جِيمِيَّة في مدح خير البريةquot; بين يدي ذكرى مولد الحبيب محمد- بقلم الاستاذ عدي محمّد خطبا قَد شاجَني شِعرٌ سَ ..


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك إضافة موضوع جديد


wadgraino
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 22-03-2011
رقم العضوية : 1
المشاركات : 4247
الدولة : السودان
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 24-5-1988
قوة السمعة : 39
موقعي : زيارة موقعي
المادح المفضل : : ثنائي الصحوة أشرف وهشام
"جِيمِيَّة في مدح خير البرية" بين يدي ذكرى مولد الحبيب محمد- بقلم الاستاذ عدي محمّد خطبا

NDUwMjM4MQ828215732868427
 
قَد شاجَني شِعرٌ سَنا إِبلاجا ...
قَولُ اِمرئِ القَيسِ الذي قَد راجا
 
 
 
قِفْ نَبْكِها ذِكرى الحَبيبِ محمَّدِ ...
لا ذَكرى أَطلالٍ وَهَت وفِجاجا
 
 
 
وُلِدَ الهُدى رَوحًا وَرَيحانًا بَدا ...
يَروي المَدى قَطرَ النَّدى ثَجّاجا
 
 
 
شَهرُ الرَّبيعِ بِنورِهِ أَرواني ...
وَبِعِطرِ رَيحانِ النَّبيِ أَشذاني
 
 
 
فَزُهورُ قَلبي قَد نَمَت وَتَضَوَّعَت ...
وَتَهَدَّلَت فَيئًا على أَشجاني
 
 
 
وُلِدَ الهُدى فَتَلَألَأت كُلُّ الدُّنا ...
وَأَضاءَ نَجْمًا في الفَضا وَهّاجا
 
 
 
وَازَّيَّنَت شُهُبُ السَّماءِ بِثاقِبٍ ...
يَرمي بِشَيطانٍ غَدا أَجّاجا
 
 
 
وَتَنَكَّسَت أَوثانُ كِسرى ذِلَّةً ...
يا كِسرى قَد هاجَ الإِيوانُ وَماجا
 
 
 
وُلِدَ الهُدى يُردي العِدى سُلطانُهُ ...
نَجْمًا وأَقمارًا بدا سراجا
 
 
 
خَفَّت شِياهُ حَليمةٍ تَعدو بِهِ ...
فَبِنورِهِ ذَهَبَ الضَّنى أَدراجا
 
 
 
هَذا اِبنُ نَوفلَ يَرتَجيهِ بِشارَةً ...
وَبَحِيرَةٌ يُقري لَهُ الأَفواجا
 
 
 
وَلِأُمِّ مَعبَدَ في نُعُوتِ جَمالِهِ ...
بَحرٌ أَتى فَضلًا يَشُقُّ مَواجا
 
 
 
حَلَبَ الشِّياهَ بِكَفِّهِ وَعَطائِهِ ...
يا كَفُّ كُفِّي شَّرَّنا اللَجَّاجا
 
 
 
حَلَبَ الشِّياهَ فَأَكرَمَت وَتَثاقَلَت ...
مِن بَعدِ ضِرعٍ قَد خَوى وَانعاجا
 
 
 
حَلَبَ الشِّياهَ فَأَترَعَت خَيرًا وفى ...
يا كُلَّ خَيرٍ في الدُّنى وخَراجا
 
 
 
يا أُمَّ مَعبَدَ كَرِّري أَوصافَهُ ...
فَالضِّرعُ جَفَّ خَراجَهُ الثَّجَّاجا
 
 
 
يا أُمَّ مَعبَدَ أَحيِنا بِصِفاتِهِ ...
ظَمِئَ الفُؤادُ لِحَرِّ فَقْدٍ ضاجا
 
 
 
فُقِدَ النَّدى ضاقَ المَدى عَتمًا غَدا ...
طَمَسَ العِدى نورَ الهُدى وَهّاجا
 
 
 
فَاستَحْكَمَ الشَّرُّ عُقولَ النَّاسِ ...
وَغَدَت مَساوِئُهُم تَجُرُّ مَآسي
 
 
 
قَتلٌ وَتَشريدٌ وَفى تِعدادُهُ ...
حَتَّى غَدا التَّشييعُ دُونَ مُواسي
 
 
 
يا أمَّةً جابَ الصِّعابَ رِجالُها ...
أَخيالُها غابٌ تَشُقُّ عَجاجا
 
 
 
ما بالُها اليومَ تُقيمُ رَذائِلًا ...
وَتَقومُ عَن قِيَمِ العُلا إِحراجا
 
 
 
يا أمَّةً بَسَطَ النُّفوذَ جَلالُها ...
فَتَرى الوُفودَ بِدينِها أَفواجا
 
 
 
ما خَطبُها باتَت تَسيرُ عَبيدَةً ...
عَن خَلفِ كُلِّ مُنافِقٍ حَجّاجا
 
 
 
يا أُمَّةً كانَت تَصونُ حَرامَها ...
عَن كُلِّ سَفكٍ للدِّما مِهراجا
 
 
 
ماذا بِها باتَت تَفيقُ جَريحَةً ...
بِدَمِ الغَريمِ وَغُرْمُهُ هَيّاجا
 
 
 
أَحْيِ الهُدى وَارْوِ النَّدى بِجَمالِهِ ...
وَابْسُطْ يدا تَلْقَ المَدى فَجَّاجا

 
 

توقيع :wadgraino

p_1610rwbvl1

 





الكلمات الدلالية
محمد ، خطبا ، جيمية ، البرية ،

« قصيدة { وسيلة ودعاء في تفريج الكرب وشفاء الداء} - احمد ابو الحسن | البرزنجي - ﺃﺣﻤﺪ ﻳﺎ ﺣﺒﻴﺒﻲ ﺳﻼﻡ ﻋﻠﻴﻚ - كلمات »

 













الساعة الآن 09:11 صباحا

Flag Counter


RSS 2.0XML Site MapArchiveTeamContactCalendarStatic Forum