الملاحظات


آخر المشاركات

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في شبكة ومنتديات ود قرينو للمدائح النبوية، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


ذكرى وفاة السيدة خديجة رضي الله عنها

الأمس العاشر من رمضان .. ذكرى إنتقال.. أمّنا quot;ستنا خديجةquot; الكبرى رضي الله عنها وأرضاها الفاتحة. أفضل نساء أهل ال ..


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك إضافة موضوع جديد


ننوس
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 22-03-2011
رقم العضوية : 4
المشاركات : 306
الجنس : أنثى
قوة السمعة : 10
المادح المفضل : : ملاك الخضر
الأمس العاشر من رمضان .. ذكرى إنتقال.. أمّنا "ستنا خديجة" الكبرى رضي الله عنها وأرضاها الفاتحة.
أفضل نساء أهل الجنة.. زوج سيدنا رسول الله ﷺ.. أول من أسلم من الناس.. وأول من توضأ وصلى..
MzcxNzExFB_IMG_1588638823128
 
*(مولدها):*
ولدت (عام 556م.. 68 ق.هـ).. بمكة المكرمة. 
*(أبوها):*
"خويلد بن أسد القرشى".. 
*(أمها):*
"فاطمة بنت زائدة"..
*(أختها):*
"هالة" أُم "أبو العاص بن الربيع" تزوج بابنتها "زينب" بنت سيدنا محمد ﷺ.
*(أبناء إخوتها):*
"حكيم بن حزام، الزبير بن العوام".. (حواري رسول الله ﷺ)..
*(عمها):*
"عمرو بن أسد" كان (زعيم قومه).. بعد وفاة أبيها يوم (حرب الفجار)..
*(ابن عمها):*
"ورقة بن نوفل".. الذي بشرها (بنبوة سيدنا محمد ﷺ)..
 
*نشأت* فى بيت جَاهٍ وإيمان وطهارة سلوك.. حتى عرفت قبل الإسلام.. "بالطاهرة"..
 
*(أزواجها):*
١- "أبو هالة بن زرارة التميمي".. ورزقت بولدين.. "هند، وهالة".. ثم تُوفي تاركًا لها ثروة ضخمة..
٢- "عتيق بن مخزوم"..ثم (طلقها).. وقيل (تُوفِّي عنها).. بعد أن رزقت ببنت "هند"..
٣- سيدنا النبي ﷺ .. تزوجها وعمره (25 سنة).. وكانت (أسنّ) منه ب (15 سنة).. وهي (أولى زوجاته).. ولم يتزوج في حياتها من أخرى.. طوال (24 سنة و6 أشهر).. وأولم عليها.. فنحر (جزوراً) وقيل جزورين.. وأصدقها (20 بَكْرة)..
 
*(أبناؤها من سيدنا رسول الله ﷺ):*
ساداتنا (فاطمة الزهراء.. رقية.. زينب..أم كلثوم.. عبد الله.. القاسم)..
*(أحفادها):*
ساداتنا ("الحسن، والحسين، والمحسّن، وزينب، وأم كلثوم" أبناء فاطمة، وأُمامة بنت زينب، وعبد الله بن رقية)..
 
*عاشت مع سيدنا النبي ﷺ (15 سنة قبل البعثة).. 
* أول من آمن بالنبي ﷺ من الناس..
* كانت الركن الشديد الذي يأوي إليه النبي الكريم ﷺ ، فقد سعت للتخفيف عن همومه ومواساته، وقضاء حاجاته، فأوكلت إلى النبي ﷺ أمر تجارتها، ورغبت فيه فتزوجها، وأسكنته بيتها، وأنفقت عليه من مالها ليتفرغ لأمر الرسالة والدعوة، فكانت مثال للزوجة الصالحة الحاذقة القادرة على إدخال السرور إلى قلب زوجها ﷺ بفطنتها وحصافتها. 
 
* أول من أسلم من الناس.. وواكبت نزول الوحي (قرآنًا وتكليفًا).. (أول من توضّأ وصلّى)..
 * شاركت المسلمين (حصار قريش) فى (شعب أبي طالب).. (٣سنوات)..
* أبلغها سيدنا (جبريل عليه السلام) من (ربها) السلام.. وبشرها النبي ﷺ (ببيت فى الجنة).. وأنها (أفضل نساء أهل الجنة)..
 
* كان رسول الله ﷺ يبالغ في تعظيمها، ويفضلها على سائر نسائه، ويثني عليها ثناءً أثار الغيرة في قلوب نسائه وخاصة السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها
* قال رسول الله ﷺ، عنها:
آمنَتْ بي إذْ كَفَر الناسُ، وصدَّقتني وكذَّبني الناسُ وواستني في مالها إذ حرمني الناسُ ورزقني اللّه منها أولاداً إذ حرمني أولاد النساء..
 
*وفاتها:*
توفيت يوم (10 رمضان).. (3 ق.هـ..620م).. بعد وفاة عم النبي ﷺ "أبي طالب" ب (3 أيام).. وعمرها (65 سنة).. ودفنت بالحجون (مقبرة المعلاة)..
* حزن رسول الله ﷺ.. لفقدها هي وعمه.. حزناً شديداً.. وجعل عام وفاتهما.. عام حداد وحزن.. فسمى (عام الحزن)..
 
** (بر) سيدنا رسول الله ﷺ.. (بستنا خديجة) بعد موتها..
 
*قالت "ستنا عائشة":*
(ما غرت على أحد من نساء النبي ما غرت على خديجة وما رأيتها.. ولكن كان النبي ﷺ يُكثر ذكرها.. وربما ذبح الشاة.. ثم يُقطّعها أعضاء.. ثم يبعثها في (صدائق خديجة).. فربما قلت له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة فيقول: إنها كانت وكانت.. وكان لي منها ولد)..
 
* رُويَ أن النبي ﷺ: (كان إذا ذبح الشاة يقول أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة)..
 
*وقف رسول الله ﷺ على عجوز فجعل يسألها ويتحفاها، وقال: 
*«إن حسن العهد من الإيمان ، إنها كانت تأتينا أيام خديجة».*
 
* عن أنس قال كان النبي ﷺ إذا اُتي بهدية قال: *«إذهبوا بها إلى بيت فلانة فانها كانت صديقة لخديجة، اذهبوا به إلى بيت فلانة، فإنها كانت تحب خديجة».*
 
* قالت "ستنا عائشة": (استأذنت "هالة بنت خويلد".. أخت خديجة.. على رسول الله ﷺ.. فعرف (استئذان خديجة) فارتاح لذلك.. فقال: اللهم "هالة بنت خويلد"wink_3..
 
* قالت "ستنا عائشة": (جاءت عجوز إلى النبي ﷺ وهو عندي.. فقال لها رسول الله ﷺ: من أنت، فقالت: أنا (جَُّثامَُة المزنية).. فقال: بل أنت (حَسَّانَةُ المزنية)، كيف أنتم، كيف حالكم، كيف كنتم بعدنا،
قالت: بخير بأبي أنت وأمّي يا رسول اللهَِّ، فلما خرجت.
قلت: يا رسول اللهَِّ تقبل على هذه العجوز هذا الإقبال، 
فقال: إنهاَ (كانت تأتينا زمن خديجة)، وإنِّ (حسْن العهد من الإيمان)..
 
* قالت "ستنا عائشة": (لما بعث أهل مكة في فداء أسراهم، فبعثت "زينب بنت رسول الله" في فداء "أبي العاص بن الربيع" بمال، وبعثت فيه بقلادة لها كانت "لخديجة" أدخلتها بها على "أبي العاص" حين بنى عليها،
 قالت: فلما رآها رسول الله رق لها رقةً شديدة،
وقال: إن رأيتم أنْ تطلقوا لها أسيرها، وتردوا عليها الذي لها فافعلوا، 
فقالوا: نعم يا رسول الله، فأطلقوه وردوا عليها الذي لها)..
 
*  حديث ابن عباس رفعه أفضل (نساء أهل الجنة).. "خديجة بنت خويلد" و"فاطمة بنت محمد"..
 
*رحم الله (أمنا خديجة.. زوج الرسول.. وبحر الحنان.. وأم البتول)*
 
كفن خديجة كفنان واحد من الجنة والآخر رداء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
 
 لمّا اشتدّ مرضها (رضي الله عنها) 
قالت: أيا رسول الله‏ اسمع وصاياي ):
أوّلاً: إنّي قاصرة في حقّك فاعفني يا رسول الله. قال‏(صلى الله عليه وآله): 
حاشا وكلّا ما رأيت منكِ تقصيراً فقد بلغتِ بجهدك وتعبت في داري غاية التعب ولقد بذلت أموالكِ وصرفت في سبيل الله مالَكِ.
 
ثانياً: أوصيك بهذه ـ وأشارت إلى فاطمة ـ 
فإنّها يتيمة غريبة من بعدي، فلا يؤذينها أحد من نساء قريش، ولا يلطمنّ خدّها، ولا يصيحنّ في وجهها، ولا يرينّها مكروهاً.
 
ثالثاً: إنّي خائفة من القبر، أُريد منك رداءك الذي تلبسه حين ‏نزول الوحي
 تكفّنني فيه. فقام النبي (صلى الله عليه وآله) وسلّم الرداء إليها، فسرّت به سروراً عظيماً، فلمّا تُوفّيت خديجة أخذ رسول الله‏ (صلى الله عليه وآله) في تجهيزها وغسّلها ، فلمّا أراد أن يكفّنها هبط الأمين جبرائيل عليه السلام وقال: يا رسول الله، إنّ الله يقرئك السلام ويخصّك بالتحية والإكرام ويقول لك: يا محمّد إنّ كفن خديجة من عندنا، فإنّها بذلت مالها في سبيلنا.
 
فجاء جبرائيل بكفن وقال: 
يا رسول الله، هذا كفن خديجة، وهو من أكفان الجنّة أهداه الله إليها. فكفّنها رسول الله‏ (صلى الله عليه وآله) بردائه الشريف أوّلاً، وبما جاء به جبرائيل ثانياً، فكان لها كفنان: كفن من الله، وكفن من رسوله» 
الليلة العاشرة من شهر رمضان المبارك ذكرى وفاة أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد سلام الله عليها الفاتحة. 
 
 

 
 

توقيع :ننوس
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار 





الكلمات الدلالية
ذكرى ، وفاة ، السيدة ، خديجة ، الله ، عنها ،

« القصواء ناقة النبي صلى الله عليه وسلم | هون على قلبك ♥ »

 













الساعة الآن 04:08 صباحا

Flag Counter


RSS 2.0XML Site MapArchiveTeamContactCalendarStatic Forum