الملاحظات


آخر المشاركات

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في شبكة ومنتديات ود قرينو للمدائح النبوية، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الشيخ عثمان القلوباوي ~ سيرة ذاتية ~!

تعريف بالشيخ / عثمان القــــــــلوبـاوي:- [IMG]https://1.bp.blogspot.com/-hsSQYdLFWjw/XfFiH7XKD4I/AAAAAAAAARY/Fiva6bZNg ..


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك إضافة موضوع جديد


wadgraino
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 22-03-2011
رقم العضوية : 1
المشاركات : 4276
الدولة : السودان
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 24-5-1988
قوة السمعة : 39
موقعي : زيارة موقعي
المادح المفضل : : ثنائي الصحوة أشرف وهشام
تعريف بالشيخ / عثمان القــــــــلوبـاوي:-

%25D9%25821

هو الشيخ عثمان محمد الصادق هاشم الحسن هاشم بن الشيخ إبراهيم القلوباوي بن عبد القادر بن محمد بن محمود العميات بن محمد الشامي بن إدريس بن إبراهيم بن محمد المشهور بتكم بن إدريس الحديد بن طه بن مسلم بن سرير بن محمد الجمية بن عبد الرحمن بن الشيخ شرف الدين بن يعقوب بن سعد الدين بن عزالدين بن يعقوب بن الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن عيسي بن موسي بن المتوكل علي الله بن المعتصم بالله بن السلطان هارون الرشيد بن محمد المهدي بن السلطان ابي جعفر المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب.

ولد الشيخ عثمان القلوباوي بالجزيرة مقرات بمنطقة أبوحمد بدار الرباطاب عام 1940م ثم انتقل هو و إخوانه إلي مدينة بربر في صغرهم بعد وفاة أبويه حيث نشأ و ترعرع في بيت العلم و الصلاح بالدكة في مدينة بربر في كنف ابن عمه الشيخ الصالح / إبراهيم بن الشيخ أحمد مدني القلوباوي و أخيه الشيخ محمد بن الشيخ أحمد مدني القلوباوي مع ملازمه أخيه الأكبر الشيخ عمر محمد الصادق و أخيه الأصغر الشيخ علي محمد الصادق .

بدأ الشيخ عثمان القلوباوي حفظ القرآن الكريم و أتم حفظه ولم يتجاوز الثالثة عشر من عمره ثم إنكب علي دراسة العلم حيث إلتحق بالمعهد العلمي بأمدرمان عام 1954م و تلقي فيه العلوم الشرعية ثم رجع إلي بربر ودرس الفقه و علم الحديث علي يد الشيخ مجذوب مدثر الحجاز بمدينة بربر ثم إلتحق بمعهد الشيخ محمد المجذوب جلال الدين النقر بالدامر حيث تلقي علم التجويد ، ثم درس اللغة العربية علي يد الشيخ عمر المجذوباوي الأنصاري .

بعد ذلك توجه إلي مذهب التصوف و سلك الطريق القادري علي يد الشيخ الولى الكامل الشيخ أحمد الجعلي بن الشيخ حاج حمد بن الشيخ أحمد الجعلي القادري حيث أجازه شيخه بالإرشاد و تربية المريدين و تسليك الطريق القادري لما رأي فيه المقدرة والكفاءة بالتربية وقيادة الارواح إلي سبل الرشاد .

خلف الشيخ عثمان القلوباوي أخيه الشيخ عمر بعد وفاته بمسيد بربر ثم بدأ في نشر الدعوه إلي الله تعالي و تربية المريدين و تهذيب الأرواح ، بدأ في بناء مسجده القائم الآن بمدينة بربر في العام 1965م و أكمل وبناءه و أفتتحه فى العام 1968م ثم قام بتشيد مسجد آخر بالمخيرف وهي قرية بضواحي بربر تقام فيه الجمعة و الجماعة .

إنتقل الشيخ عثمان القلوباوي إلي العاصمة الخرطوم في العام 2001م حيث قام بتأسيس مجمعه الإسلامي الكبير بالثورة الحارة (29شمال) وأكتمل بناءه و تشييد خلاويه ومن ثم تم افتتاحه في يناير في العام 2011م و أصبح الآن منارة للعلم و تحفيظ القرآن الكريم و تدريس العلوم الدينية و نشر الدعوه إلي الله و هداية الناس إلي شرع النبي صلي الله عليه و سلم .

للشيخ العديد من المصنفات و الرسائل منها كتاب الفقه الديني علي مذهب الأمام مالك و له رسالة في التصوف الإسلامي بعنوان: مختصر الروضة الخضراء في شرح معاني قصيدة ما لذة العيش إلا صحبة الفقراء. وهذا الكتاب الذي بين ظهرانينا وهو كتاب (رسالة الطريق في إزالة التعويق عن المريد السالك والمربي شيخ الطريق)

وأيضاً مدح الشيخ عثمان القلوباوي المصطفي صلى الله عليه وسلم بمدائح كثيره لا تحصي منها المعرب باللغة العربية و منها باللغة الدارجة العامية السودانية و له دواوين مطبوعة في المديح .

لبت روحه المطمئنة نداء بارئها راضية مرضية بإذنه فجر يوم الجمعة ١٩ صفر ١٤٤١ هجرية الموافق ١٨ أكتوبر ٢٠١٩ ميلادية.

وفيما يلي قصيدة في رثائه كتبها أحد المريدين:



كتب الشيخ الراوي الطيب مختار قصيدة رثاء بعنوان رجعى إلى الله في رثاء الوالد والمربي العارف بالله الشيخ عثمان القلوباوي، ويقول شاعرها فيها:



تبكي السماءُ بوبل دام ينهمعُ

والعقل طاش وذات الصَّدعِ تنصدِعُ



وأدهش الناس فيضُ النيلِ منتشراً

فزال دهشُهمُ لما مضى الورعُ



الشيخ عثمان من فاقتْ مَكارِمهُ

ربُّ الندى والجدى بالله مجتمعُ


شيخٌ تَخَلَّق بالأخلاقِ سار بها

إلى المهيمن حقاً نِعْمَ من تَبِعوا



نهج الجنيد مشى قولا كذا عملا

من الذين إذا وافيتهم نفعوا



لله دَرُّهمُ في الناس قد قَلُّوا

لما دَوى الناسُ بالدينارِ وانخدعوا



نَحَا الأكابرُ مَنْحى المصطفى أزلاً

فقال من ضَلَّ: هذا الشركُ والبدعُ



تب يا مُضَلَّلُ إن الأمر مُتضحٌ

إن رُمتَ إيضاحه فاسمع لمن سَمِعوا



واتبع لمن تَبِعوا المختارَ في سُنن

وكاففوه عياناً في الورى لمعُوا



جافوا المضاجع وجه الله مَقْصِدهم

طُهْرُ الطَويَّة في من سبَّهُم شفعوا



ماذا عليك إذا أعطى المهيمن ذا

أو ذاك يا حاسداً، فالفضلُ مُتَّسِعُ



وقدرة الله لا تَنْفَكُّ صالحةً

لكل فعل جرى منهم إذا صنعوا



هون عليك، أخا الإنكارِ مُتَّئِدا

واربأ بنفسك، نفسُ السُّوءِ مُنْخَدِعُ



رُجْعَى إلى الله فيما حَلَّ من قدر

أَبْكَى الأَكابرَ يومَ الجُمْعةِ اجتمعوا



مضى الفَقيدُ بيومِ الجُمعةِ بُشْرى

وكل أيامِهِ لما سَمَا جُمَعُ



وهذه حبةٌ من دوحَة عَظُمَت

وغَرْسُها قد نَما بالجعلي يرتفعُ



مضى القلوباوي يا عين الندى ابكي

بعدَ الدموعِ دما، فالدِينُ مُنْصَدِعُ



بَكَتك طَيْبَةُ والسودانَ أَجْمَعُهُ

ناحَ التَّصوُّفُ باك طرفُهُ دَمِعُ



دُمْ في الجِنانِ بأرقى المقعدِ الأعلى

وطِبْ هَنِيئا غدا يا بُلْبُلٌ سَجِعُ



بكى الطويب طودا شامخا علما

والقادريةُ مَن لله قد رَجعُوا



صلى المهيمن ربُّ العرشِ خالِقُنا

على الحبيبِ وآل في الصَّلا خشعوا



إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي الله: "إنا لله وإنا إليه راجعون"..

وصلى الله علي سيدنا محمد و علي آله و صحبه و سلم
والحمد لله رب العالمين
توقيع :wadgraino

p_1610rwbvl1

 




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
عثمان القلوباوي - برق الروضة - كلمات wadgraino
0 137 wadgraino
عثمان القلوباوي - هل تعلمون مصارع العشاق - كلمات wadgraino
0 68 wadgraino
عثمان القلوباوي - يا رب صلِّ على النبي إمامنا - كلمات wadgraino
0 57 wadgraino
عثمان القلوباوي - يا رب صلِّ على نبيك الآمر - كلمات wadgraino
0 55 wadgraino
عثمان القلوباوي - متين يا رب نصل بسلام - كلمات wadgraino
0 67 wadgraino

الكلمات الدلالية
الشيخ ، عثمان ، القلوباوي ، سيرة ، ذاتية ،

« لا يوجد| عثمان القلوباوي - الشوق للمفلجة سنو - كلمات »

 













الساعة الآن 08:03 مساء

Flag Counter


RSS 2.0XML Site MapArchiveTeamContactCalendarStatic Forum