الملاحظات


آخر المشاركات

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في شبكة ومنتديات ود قرينو للمدائح النبوية، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .



نتائج البحث عن ردود العضو :صالح محمد
عدد النتائج (16) نتيجة
23-12-2020 12:38 مساء
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
*ذخيرة الفقه الكبرى*
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
 *سنن الوضوء :-
 
سنن جمع سنة وهي في اللغة : الطريق والمنهاج . 
 
وشرعا : ما فعلها الرسول ﷺ وأكد على فعلها 
وهي ثمانية على قول ، وتسعة على قول ، وسبعة على قول والمشهور الأول أي ثمانية وهي : 
 
⑴ـ غسل اليدين إلى الكوعين قبل إدخالها في الإناء إن كان الإناء مفتوحا وأمكنه الإفراغ منه ، وألا يكون جارا ، وألا يدخل يده مطلقا ، وقيل يغسلها معا وقيل يغسل كل واحدة منها ثلاثا . 
 
⑵- والمضمضة : وهي إدخال الماء في الفم مع خضخضته ودفعه بقوة فإن ابتلعه لم يكن آتيا بالسنة كأن لم يخضخضة . 
 
⑶- الاستنشاق : وهو جذب الماء بنفسه إلى داخل الأنف فإن شمه لم يجزه.
 
⑷ - الاستنثار : وهو جذب الماء من داخل الأنف إلى خارجة بنفسه مع جعل السبابة والإبهام من يده اليسرى على أنفه من أعلى . 
 
⑸- مسح الأذنين : ظاهرهما وباطنها ، وكره تتبع غضونها والآثار إذ المسح مبني على التخفيف .
 
⑹- تجديد الماء لمسح الأذنين ، و کره مسحهم ببلل اللحية . 
 
⑺- رد مسح الرأس : أن كان بيديه بلل وإلا سقط . 
 
⑻- ترتیب فرائضه : بأن يقدم الوجه على اليدين ، واليدين على الرأس ، والرأس على الرجلين . 
 
 
*وأما مندوباته فأكثر من عشرين*
 *وهي:* 
 
١- تسمية وهي بسم الله الرحمن الرحيم
 
 وإذا نسيها أتى بها في الأثناء .
 
۲- استقبال للقبلة .
 
۳- مكان مرتفع . 
 
4 - صمت إلا لمهم .
 
٥- تقديم السنن على الفرائض . 
 
6- ترتيب السنن في بعضها .
 
۷- تثليث المضمضة والاستنشاق كلا منها بثلاثة غرفات . 
 
۸- الغسلة الثانية والثالثة أن أحكم الأولى .
 
 ۹- بدء بمقدم الأعضاء . 
 
۱۰ - تقديم اليمنى على اليسرى . 
 
۱۱- ترتيب اليمني مع اليسرى . 
 
۱۲ - وسواك وأحب إلينا الرطب من الأراك ، وأن يستاك لكل صلاة وكذلك إن طال ما بين الوضوء والصلاة ، ولتلاوة وعلم وحديث وذكر وانتباه من نوع وتغير فم . 
 
وروى ابن حجر أن في السواك أربعين فائدة وحرم بالجوزاء في نهار رمضان ، وكره بالرطب في نهاره ، وكره أيضا بالنيم إذ السواك به يورث البرص وبالرمان لأنه يحرك عرق الجذام . 
 
۱۳ - ومن مندوباته ستر العورة . 
 
14 - وكون التخليل زبحا . 
 
15- وتخليل أصابع الرجلين . 
 
16 - وكونه نحرا .
 
۱۷- وتجديد الماء المسح الرأس .
 
18 - وتقليل الماء مع أحكام الغسل .
 
19 - والاقتصار على مواضع الفرض
 
۲۰- وأقران الدلك مع صب الماء . 
 
۲۱- وتخفيف الدلك . 
 
۲۲- واستصحاب النية . 
 
ويندب الوضوء لتلاوة ، ولعلم ، وحديث ، وذكر ، ولزيارة عالم أو صالح ، لأنها في حضرة الله والأدب معهم أدب مع الله ، ولدخول الأسواق لما قيل أنها أشر البقاع ، ولدخول على حاكم أو سلطان و تجديده أن صلى به أو طاف .
 
 *محرمات الوضوء :- 
 
1- يحرم الوضوء من السبيل المسبل للشرب فقط . 
 
۲- ويحرم بالماء المغصوب . 
 
٣- وکاء بأواني من ذهب أو فضة . 
 
4 - وكآبار قوم ثمود وبأرض عاد و لوط وتبع . - والبئر التي وضع فيها السحر للنبيﷺ وكذا يحرم منها الشراب . وجاز الوضوء من البئر التي كانت تردها ناقة سیدنا صالح أما ماء زمزم فيستحب منه الوضوء .
 
*مکروهات الوضوء* 
 
١- يكره الوضوء في بیت الخلاء وإن كان جديد لم يستعمل
 
۲- کشف العورة إذا انتفى الملأ . 
 
٣- السرف و الزيادة على الفرض .
 
4 - الكلام في أثناءه .
 
5- الزيادة على الثلاثة إن نوى بها تعبدا لا التبريد . 
 
6- مسح الرقية .
 
۷- ترك سنة مؤكدة من سنن الوضوء .
 
۸- الاقتصار على غسلة واحدة سواء كانت من عالم أو جاهل . 
قال الشيخ الأجهوري : 
ویکرہ الوضوء في بیت الخلاء 
وكشف عورة إذ انتفى الملا 
وكلام لغير ذكر الله والسرف 
وكذا اقتصار عالم بالواحدة 
 
أو عکسه والزيد على ما حددا .. إلخ .
 
 
 
21-12-2020 08:27 صباحا
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
*ذخيرة الفقه الكبرى*
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
*فصل في فرائض الوضوء*
 
 *و فرائض الوضوء وفاقا و خلاقا عشرة*
 
 والفصل لغة هو : الحاجز بين الشيئين .
 
 واصطلاحا هو : اسم لأهل طائفة من مسائل الفن المندرج تحت باب أو کتاب .
 
 والوضوء لغة : هوا النظافة : من الأوساخ الحسية والمعنوية . 
 
وشرعا : طهارة مائية تشتمل على غسل أعضاء مخصوصة بنية .
 
وقد شرع الوضوء صبيحة الإسراء والمعراج ، فمن أقر بوجوبه وامتنع عنه أخر إلى أن يبقى من الوقت مقدار ما يسع الوضوء والصلاة فإن توضأ بها وإلا قتل حدا .
 قوله ( عشرة ) يعني أن فرائض الوضوء عشرة وفاقا وخلافا منها ثلاثة قال ابن رشد بفرضيتها وهي : طهر الأعضاء ، ووجود ما يكفي من المطهر ، وثالثها الترتيب . أما طهر الأعضاء فمندوب ، وأما وجود ما يكفي من المطهر فشرط في الوجوب والصحة معا ، وأما الترتيب فسنة مؤكدة .
 
 وأما بقية العشرة منها أربعة إجماعا ، وثلاثة على المشهور . والثلاثة هي النية والدلك والموالاة .
 
والأربعة المجمع عليها هي غسل الوجه ، وغسل اليدين إلى المرفقين ، ومسح الرأس ، وغسل الرجلين إلى الكعبين .
 
⓵ـ الفريضة الأولى : غسل الوجه :
 واعلم أن للوجه طولا وعرضا وبياضات ستة ، وشعور عشرة ، وما خفي من الوجه وهي ثلاثة عشرة جزئية ، فالمجموع ثلاثون مسألة جزئية . فأما طول الوجه فهو من منابت شعر الرأس المعتاد إلى آخر الذقن أو اللحية ، فيخرج الأصلع ويدخل الأغم ، والمراد بالأصلع من انحسر شعره من مقدمة الرأس ، والأغم هو ما غطي شعره جزء من الجبهة والمعتاد بينهما فعلى الأغم غسل بعض شعره مع الوجه و على الأصلع أن يقتصد على المعتاد .
 وأما عرض الوجه فمن وتد الأذن اليمنى إلى وتد اليسرى ، ويجب عليه تعهد أسارير جبهته وما غار من جفن ، وظاهر العينين ، والمنخرين ، والوتدة وظاهر الشفتين فيضمهما ضا معتادا فهذه عشر جزئیات . وأما البياضات فهي ستة تنقسم إلى ثلاثة أقسام بیاضتان يغسلان ومسحان ، و بیاضتان تغسلان وهما ما حاذى وتدي الأذنين ، و بیاضتان تمسحان فقط وهما ما حاذيا الصدغين . أما البياضتان اللتان تغسلان وتمسحان فهي دائرة الجبين - وهي الفاصل ما بين الوجه والرأس- ففي غسل الوجه يغسل ( المكلف ) بعض شعر رأسه في كل الدائرة وفي مسح الرأس يأخذ بعض الوجه . 
أما الشعور فهي عشرة : 
الحاجبان وأشفار العينين ، والشارب ، والعنقفة ، واللحية ، وكلاهما يجب تعهدهما بالدلك إلا اللحية . أما اللحية ففيها أربعة صور : فهي إما أن تكون كلها خفيفة فتخلل وجوبا وهي ما تظهر البشرة تحتها ، أو تكون كلها كثيفة فتحرك و جوبا ، أو يكون البعض منها خفيفا والبعض كثيفا فلكل حكمه ، فمجموع الجزئيات ستة وعشرون ، وبانضمام وتدي الأذنين تكون ثمانية وعشرون جزئية ، ثم تحديد طول الوجه وعرضه تكون ثلاثين جزئية .
 
⓶ـ الفريضة الثانية : غسل اليدين من رؤوس الأصابع إلى المرفقين مع تخليل أصابعها : قوله : ( غسل اليدين ) يعني الفريضة الثانية غسل اليدين ولها حد وحدهما من رؤوس الأصابع إلى المرفقين فإن غسلها من المرفقين إلى الكوعين واقتصر على ذلك بطل وضوءه وكثيرا ما يقع هذا من العامة . قوله : ( إلى المرفقين ) ف ( إلى ) بمعنى ( مع) أي مع المرفقين فإن أخرجهما بطل وضوؤه . قوله : ( مع تخليل أصابعها ) فالأصابع من اليدين فإن ترك تخليلها بطل وضوؤه ، وهذا ما عليه العلامة خليل ، وقيل أثم وصح وضوءه بناء على أن التخليل واجب مستقل وهو الراجح . ووجب نزع خاتمه الغير مأذون في اتخاذه إن كان ضيقا ، وإلا بطل وضوءه كخاتم من ذهب ، أو فضة زاد على الدرهمين لا إن كان درهمین واتحدا فلا ينزعه وإن ضاق . ووجب تعهد باطن الكفين وباطن مؤخرة اليدين ، وندب جمع الأصابع وضربهم في الكف ، وكون التخليل ذبا . 
 
⓷ـ الفريضة الثالثة : مسح الرأس : ومسح الرأس من أول جبهته إلى منتهى الجمجمة ، ويجب عليه مسح دائرة الجبين مع الصدغين وليس على المكلف نقض مضفوره ذكرا كان أو أنثى إن كان ضفرا خاليا من الخيوط والشد كضفر نساء المصريين والمغاربة ونساء الشرق . وقد نظم الشيخ الأجهوري في ذلك فقال :
 
إن في ثلاث الخيط يضفر الشعر
 فنقضه في كل حال قد ظهر
 وفي أقل أن یکون وأشده
 فالنقض في الطهرین صار عمده
 وإن خلا عن الخيط أبطله
 في الغسل أن شد وإلا أهمله
 
 يعني إذا كان يضفر الشعر ثلاثة خيوط وجب نقضه لكل وضوء وغسل كانت الضفيرة شديدة أو لا ، وإن كانت دون الثلاثة كخيطين أو خيط واحد وشد فيجب نقضه مطلقا ، وإن كانت الضفيرة خالية من الخيوط ومن الشد وجب نقضه لغسل لا وضوء .
تنبيه : على المرأة أن تقلد الإمام الشافعي في مسح الرأس والإمام أبا حنيفة في الغسل . ووجب وجوبا شرطيا نقل الماء المسح الرأس فإن مسح بماء نازل من سبلوقة أو غيرها بطل المسح ، وإذا أبدل المسح غس ؟ هل يصح الوضوء أو يبطل ؟ الراجح الصحة بخلاف الغسل فإنه يبطل بالمسح في المغسول . 
تنبيه : من حلق شعر رأسه بعد الوضوء أو قلم أظافره فلا يعيد الموضع . 
 
⓸ـ الفريضة الرابعة : غسل الرجلين :
 ويكون الغسل من رؤوس الأصابع إلى الكعبين مع تعهد أصابع الرجلين العشرة وراحة القدمين ثم العقبين والكعبين وهما العظان النائتان وندب تخليل أصابع الرجلين لأنها كالعضو الواحد . 
 
⓹ـ الفريضة الخامسة : دلك خف بید :
 يعني الفريضة الرابعة الدلك بشرطين : الشرط الأول أن يكون بباطن الكف فإن دلك بظاهرها بطل الوضوء وكذلك دلك الرجل بالرجل . 
الثاني بيده لا بيد غيره فإن ذلك له غيره بطل الوضوء قيل يبطل لأنه من فعل البطر - أي الكبر- والراجح يبطل الوضوء لأن الدلك واجب لذاته لا بفعل الغير . وعلى الأقطع إستنابة غيره وجوبا ولو بأجر ، فإن لم یکن له مال فمن بیت المال ، وإن لم یکن فجاعة المسلمين ، فإن لم يكن جماعة فأفراد ، وإن لم يكن هنالك مسلماً فإن كان في بلاد الكفار ، أو كان بخلاء ولم يجد من يوضئه سقط عنه الوضوء والصلاة .
 
⓺ـ الفريضة السادسة : الموالاة :
 يعني أن الموالاة فريضة بشرطين إن ذكر وقدر والموالاة هي : أن يفعل كل أعضاءه في فور واحد وأعاد الناسي بنية مطلقا كالعاجز يعني أن ناسي الموالاة يعيد ( العضو ) مطلقا ولو لنصف الزمن كست ساعات بنية إكمال الوضوء . وأما إن لم تجف الأعضاء غسله مع ما بعده استناناً . قوله : ( كالعاجز ) ، والمراد به کمن أتی بماء يكفيه ثم أريق الماء بنحو هواء ، أو غصب ، أو سرق ، أو طرح بفعل فاعل ، کمل في هذه الصور بلانية بخلاف العامد ، والجاهل ، والمفرط ، فإن فرقوا ، أو جفت الأعضاء بطل الوضوء على الراجح ، فإن لم تجف الأعضاء کملوا بلا نية . ومن تذكر لمعة بعد الصلاة بطلت الصلاة اتفاقا فيغسلها بنية ويعيد الصلاة ، وإن لم يكن صلى غسلها بنية . 
 
⓻ـ الفريضة السابعة : النية :
 
*النية وفيها عشر مباحث:*
 
❶ـ المبحث الأول : في حقيقتها فقد قيل أنها عرض ، وقيل أنها جوهر ، فعلى القول بأنها عرض وجب تجديدها في كل صلاة وهو القول الراجح لزوالها وسببها الغفلة .
 
❷ـ المبحث الثاني : في محلها ومحلها القلب ، والتلفظ بها خلاف الأولى إلا المستنكح .
 
 ❸ـ المبحث الثالث : في أقسامها وهي ثلاثة : الأول فرض الوضوء أو استباحة ما كان الحدث مانا منه ، أو رفع الحدث الأصغر أو الحدث مع الخبث . وبطلت أن نوى الخبث أي رفعه ، أو قال نویت رفع الحدث إلا من البول ، أو قال إلا من سببه ، فيبطل الوضوء في هذه الثلاثة . 
 
❹ـ المبحث الرابع : فإن تقدمت النية بيسير فخلاف ، والراجح الصحة لا إن تقدمت بكثير فيبطل الوضوء . 
 
❺ـ المبحث الخامس : رفضها في الأثناء مبطل كالصلاة والصوم والغسل والاعتكاف لا بعد الفراغ فلا تبطل الجميع بخلاف الحج والعمرة فإنها لا پر تفضان مطلقا أما التيمم فيرتفض مطلقا . 
 
❻ـ المبحث السادس : لا يضر نسيانها بعد الفعل . 
 
❼ـ المبحث السابع : لا يتعرض الصبي لنية فرض ولا نافلة وإنما يتلفظ بنية الوضوء فإن تعرض لفرض أو نافلة بطل الوضوء أفاده الشيخ الأمير . 
 
❽ـ المبحث الثامن : حكمة مشروعيتها وهي لتمييز العبادات . 
 
❾ـ المبحث التاسع : اختلفوا في أي موضع تكون ، فقيل عند غسل اليدين إلى الكوعين ، و قيل عند غسل الوجه ، وقيل الاستصحاب من اليدين إلى الوجه والراجح التفصيل . 
 
⓿❶ـ المبحث العاشر : النية مشروعة في المقاصد والوسائل والمراد بالمقاصد : العبادات من صلاة ، وصوم ، وحج ، والوسائل من وضوء ، وتیمم ، أما الجبيرة والخفين فيدخلان في الوضوء بخلاف الاستنجاء وإزالة النجاسة والإستجار فإن النية ليست رکنا في الثلاثة ، وكذلك غسل الميت لا يشترط فيه النية .
20-12-2020 10:24 صباحا
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
*ذخيرة الفقه الكبرى*
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
*فصل في الوضوء*
 
 *شروط الوضوءثلاثة عشرة شرطاً*
 
والشرط لغة هو : العلامة . 
 
وشرعا ما يلزم من وجوده الوجود ، ومن عدمه العدم إذا انتفت الموانع وتوفرت الأسباب . 
 
وشرط الوجوب ما يتوقف عليه الوجوب . وشرط الصحة ما تتوقف عليه الصحة . وشرط الوجوب والصحة ما يتوقف الوجوب والصحة عليها معا .
 
وشروط الوضوء ثلاثة عشر ، تنقسم إلى ثلاثة أقسام منها خمسة شروط وجوب وصحة معا و خمسة شروط وجوب وثلاثة شروط صحة فقط .
 
*أما شروط وجوبه فهي*
 
 ❶ـ البلوغ :
 فلا يجب الوضوء على صبي
 
❷ـ دخول الوقت : 
فلا يجب الوضوء قبل دخوله . 
 
❸ـ إمكان الفعل: 
فلا يجب الوضوء على مريض خشي على نفسه باستعمال الماء حدوث مرض أو زيادته .
 
❹ـ حصول الناقض : 
فلا يجب الوضوء على من لم ينتقض وضوءه .
 
 ❺ـ عدم الإكراه : 
فلا يجب الوضوء على مكره أكره بالقتل أو شدة الهلاك على ترك الوضوء . 
 
*أما شروط الوجوب والصحة معا فخمسة:*
 
  ①ـ العقل وهو : 
سر إلهي موضعه القلب ، وله شعاع متصل بالدماغ يعرف به العلوم الضرورية والنظرية ، فلا يجب الوضوء على مجنون ، ولا يصح منه
 
②ـ النقاء من نوعي الدماء : 
فلا يجب الوضوء على حائض ، أو نفساء ولا يصح منها . 
 
③ـ عدم الغفلة والنوم : 
فلا يجب الوضوء على ناسي ، أو نائم ، ولا يصح منهما ، ووجب عليهما الوضوء متى ما انتبها . 
 
④ـ بلوغ الدعوة : 
فلا يجب الوضوء على من لم تبلغه الدعوة -أي دعوة النبي ﷺ - ولا يصح منه .
 
⑤ـ وجود ما يكفي من الماء المطلق : 
فمن وجد ماء يسيرا لا يكفيه لا يجب عليه الوضوء ولا يصح منه . 
 
*أما شروط الصحة فقط فهي ثلاثة :*
 
⑴ـ الشرط الأول : الإسلام : 
فلا يصح الوضوء من كافر ، ويجب عليه بناء على أن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة كأصلها وهو القول الراجح . 
 
⑵ـ الشرط الثاني : عدم الحائل المتجسد : الذي يحجب ويحول بين البشرة والماء كالمداد وهو غير مغتفر للكاتب لكن يغتفر لصانعه ، وكذا البوهية والصبغة فيغتفران لصانعها ، والحناء لا أثرها ، والقذى ( وهو ما یکون بالعينين ) ، وما یکون برأس امرأة من طيب ، وأثر البرد والدخان والطين فالكل حائل . 
 
⑶ـ الشرط الثالث : عدم المنافي : 
أي الناقض للوضوء فلا يصح الوضوء في حالة خروج حدث من بول ، أو ريح ، أو غائط ، أو مني ، أو مذي ، أو ودي ، أو كان البولي داخل السبيل ولم يخرج كل ذلك مناف للوضوء .
19-12-2020 08:54 صباحا
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
*ذخيرة الفقه الكبرى*
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
*فصل في آداب قضاء الحاجة*
 
 وهي عشرون أدبا ترتيبها كالأتي : 
 
1- الجلوس بطاهر . 
 
٢- واجتناب صَلب ، ونجس . 
 
٣- وتسمية قبل الدخول . 
 
4 - وتعوذ بأن يقول : ( بسم الله الرحمن الرحيم اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث ) . 
 
5- وإذا خرج يقول : ( الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني ) . 
 
6- وتقدم اليسرى دخولا ، واليمنی خروجا عكس المسجد والدار إذ يقدم اليمنى دخولا فيها . 
 
۷- والصمت إلا لضرورة . 
 
۸- تغطية الرأس وکره کشفه ، والكلام من غير ضرورة . 
 
9- والاعتماد على الرجل اليسرى مع رفع عقب اليمني . 
 
۱۰ - وتفريق بين الفخذين . 
 
۱۱- وبل يد قبل ملاقات الأذى . 
 
۱۲- واجتناب الملاعن الثلاثة وهي موضع الماء و موضع جلوس في ليلة القمر وفي شدة البرد .
 
 
۱۳ - واجتناب الشق بالأرض خوفا من الحية أو العقرب ، وإتقاء ريح . 
 
14- ومنع استقبال للقبلة بفضاء واستدبارها کالجماع بالفضاء ، وأما الاستقبال والاستدبار للقبلة بالمراحيض فيجوز .
 
۱۵- وستر للعورة بالفضاء بثوب ، أو رداء ، أو من وراء شجرة ، أو جدار . 
 
16 - ولا يتعرى حتى يدنوا من الأرض . 
 
۱۷- والبعد عن أسماع الناس ندباً . 
 
18 - ونزع خاتمه أن كان به حروف وجوبا ۔
 
 19 - وأن لا يدخل بيت خلاء وبيده حروف إذ يحرم ذلك ولا يجوز الاستجمار به . 
 
۲۰- وغسل يده بعد الاستنجاء ووضوء وصلاة ركعتين .
18-12-2020 07:48 صباحا
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
*ذخيرة الفقه الكبرى*
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
*فصل الاستجمار* 
وهو أخص من الاستنجاء وفيه خمسة مباحث : 
المبحث الأول بیان تعريفه ، وحكمه ، وشرطه ، وصوره وما يتعين فيه الماء .. 
 
۱ / أما تعريفه فهو : إزالة النجاسة بالحجارة . 
 
۲ / وأما حكمه فالرخصة ( أي الجواز ) ولو مع وجود الماء المطلق الكافي قاله ابن شعبان .
 
۳ / أما شروطه فأحد عشر شرطا : 
الشرط الأول : أن يكون بطاهر . 
الثاني : أن يكون بیابس . 
الثالث : أن يكون بخشن . 
رابعها : أن يكون غير حاډ . 
خامسها : غیر ذهب أو فضة . 
سادسها : غير طعام . 
سابعها : غير منشی . 
ثامنها : ألا يكون به حروف . 
تاسعها : الأنقاء بالفعل . 
عاشرها : غير عظم .
 
4 / أما الصور فعشرة تنقسم على ثلاثة أقسام :
 
 أ- القسم الأول : تبطل الصلاة فيه في أربعة صور ، فمن استجمر بنجس ، أو برطب ، أو بأملس كزلط ، أو بحاډ کزجاج أعاد أبدا وجوبا في هذه الأربعة . 
 
ب- القسم الثاني : أما من استجمر بذهب ، أو فضة ، أو طعام ، أو ورق منشی فیحرم بهذه الأربعة الاستجار ، ولو أعقبه بالمطلق وصح إن انقى . 
 
ج- القسم الثالث : فالكراهة فقط وهو الاستجار بجدار الغير وهو مسألتين فقط .
 
 5 / ويتعين الماء في منتشر من بول ، أو غائط ، وبول امرأة ، ومني ، كأن كان فرضه التيمم وخرج بلذة ، و وودي ، ومذي ، ودم استحاضة ، وهادي ، وقصة ، فلا يجوز الاستجار في هذه السبعة مسائل ويتعين الماء فيها والحاصل أن ما بين تعريف الاستجار و حكمه وشروطه والمنطوق والمفهوم ثلاثين صورة ، وبالجملة فإن ما بين الاستبراء ، والاستنجاء ، والاستجار ، وشروطهم ، والمفهوم ، والمنطوق ثلاثین مسألة جزئية .
17-12-2020 10:51 صباحا
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
*ذخيرة الفقه الكبرى*
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
*فصل في الاستنجاء*
 لما فرغ من الاستبراء أعقبه بالاستنجاء . وللاستنجاء خمسة مباحث : 
المبحث الأول : تعريفه . 
المبحث الثاني : حكمه . 
المبحث الثالث : شرطه . 
المبحث الرابع : جزئیاته . 
المبحث الخامس : مراتبه .
 
 *۱ / أما تعريفه :* فهو إزالة النجاسة من السبيلين بالماء المطلق من بول وغائط لا دود و حصى والاستنجاء أعم والاستجار أخص . 
 
*۲ / أما حكمه :* فهو الوجوب الشرطي فإن ترکه عمدا بطلت صلاته . 
 
*٣ / وشرطه:* الذكر والقدرة ويسقط مع العجز والنسيان . 
 
*4 / جزئیاته :* وعلى الأقطع أن استنجاؤه يجب على أمته وعليه وجوبا إجبارها وإن لم تكن له أمة فعلى امرأته أن استحسنت فإن لم تكن له امرأة سقط عنه .
 وأما المرأة إن كان لها زوج واستحسن فعل لها الاستنجاء وأما الناسي إن تذكر بعد الوضوء فله أن يستنجي من فوق خرقة وإن تذكر في الصلاة قطع أن اتسع الوقت ثم يستنجي من فوق خرقة ، وأما من تذكر بعد الصلاة فصلاته صحيحة ويستنجي ندبا ويعيدها بوقت ضروري . 
 
*5 / أما مراتب الاستنجاء فخمسة :* 
أ- الأول الحجارة والماء ، وهو أحب وأطيب للعلماء وندب تقديم الحجارة و بدأه بالذكر ما لم تكن عادته التقطير ، ويصب الماء صبا ، ويجيد العرك ، وندب استرخاء قليلا .
 
 ب- المرتبة الثانية : الماء مع أي منقی ما عدا الحجارة . 
 
ج- المرتبة الثالثة : الماء فقط . 
 
د- المرتبة الرابعة : الحجارة فقط . 
 
هـ- المرتبة الخامسة : بأي منقی ولو باليد والحاصل أن بين تعریف الاستنجاء وشرطه ومراتبه عشرون صورة جزئية .. وفي كل إما أن تلازم كل الزمن أو جله أو نصفه أو أقل فهذه عشرون صورة من ضرب أربعة في خمسة ، فإن لازمت النقطة كل الزمن أو جله أو نصفه فمغتفرة مطلقا في خمسة عشرة صورة . 
وإن لازمت أقل الزمن فمغتفرة إذا كانت بعد الاستنجاء ، بخلاف ما إذا كانت بعد الوضوء ، أو في أثنائه ، أو في الصلاة ، أو بعدها فتنقض الوضوء اتفاقا في أربعة صور .
تنبيه : من صلى ووجد في داخل السبيل بولا انتقض وضوؤه وبطلت الصلاة وحاصل الاستبراء ما بين المنطوق والمفهوم والتعريف والشرط والصور ثلاثون جزئية .
16-12-2020 01:59 مساء
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
*ذخيرة الفقه الكبرى*
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
*فصل الاستبراء*
 الاستبراء واجب وجوبا شرطيا وإن ضاق الوقت أو انسلخ . 
يعني أن الاستبراء يجب وجوبا مضيقا وإن ضاق الوقت ، أو انسلخ ، لأن عدمه منافي للوضوء ، وله خمسة مباحث : المبحث الأول في بيان حكمه ، المبحث الثاني في تعريفه ، المبحث الثالث في بيان حقيقته ، المبحث الرابع في شروطه ، المبحث الخامس في صوره .
 
 *1-فأما حكمه:* فهو واجب وجوبا شرطيا وبترکه يبطل الوضوء .
 
*۲- أما تعريفه فهو :* استفراغ ما في المخرجين من بول أو غائط فيها عدا الدود والحصى . 
 
*٣- وشرطه :* إنقاء السبيلين من قبل و دبر من بول ، وغائط ، فخروج البول من داخل السبيل بسلتٍ ونترٍ أو حركة ثلاثا قياما وقعودا . وأما إنقاء الدبر بأن يدوس الجلدة التي بين الإليتين والدبر ثلاثا فإنها ترد الواصل وتقطع النازل . 
 
*4 - وحقيقته :* الانتظار وجوبا حتى ينقطع ما في داخل السبيلين . 
 
*5- وصوره :* ومن شك في نقطة فلا يجب عليه تفتيشها فإن فتشها ووجدها وجب عليه غسلها فإن شك أهو بول أو ماء فلا شيء عليه . والنقطة فيها تفصيل فهي لا تخلو إما أن يكون وجدها عقب الاستنجاء أو أثناء الوضوء أو وهو في الصلاة أو بعدها فهذه خمسة صور .
15-12-2020 05:35 مساء
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
ذخيرة الفقه الكبرى
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
فصل العفو عما يعسر کسلس لازم
 
 ولما فرغ من إزالة النجاسة انتقل يتكلم عن ما يعفى عنه من النجاسة . فقال : يعفى عن ما عسر أي بحيث لا يمكن الاحتراز منه كسلس من بول ، أو ريح ، أو غائط ، وودي ، ومذي ، ومني ، ودم استحاضة ، فيعفى عنه إن لازم كل الزمن أو جله أو نصفه ، واختلفوا في الزمن فقيل أربعة وعشرون ساعة وهذا القول غير راجح ، وقيل أوقات الصلاة فقط وهو القول المشهور أفاده الشيخ المنوفي . وإن واظب أقل الزمن كثمانية ساعات فلا يعفى عنه ، ويعفى عن أثر الباسور وهو مرض يقوم بالدبر ، وعن جرب ، وعن أثر الذباب ، واليسير من دم ، أو قيح ، أو صديد مقدار درهم على الأصح ، وماء اختلطت به نجاسة قلت ولم يكن لها بارزة ولا طريق جاف ، وعن ثوب مرضعة تجتهد ، وطبيب ، وكناف وزبال ، إن اجتهدوا . وعن رجل بلت مرت بنجس ، وعن نعل وخف مرا بروث إن دلكا وألحق الشيخ اللخمي رجل الفقير ، وعن أثر فصادة أو حجامة ، وعن أثر الدمل إذا لم تعصر أو احتيج لعصرها ، وعن ميتة البراغيث ، وعن ذیل امرأة أطيل للستر لا للكبر ، وندب غسل ما تفاحش منه .
15-12-2020 05:32 مساء
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
ذخيرة الفقه الكبرى
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
وحرم على الذكر المكلف التحلي بأحد النقدين :
 
يحرم على الذكر المكلف التحلي بأحد النقدين وهما الذهب والفضة کلبسه أساور ، أو تاج ، أو خاتم ، ولو آلة حرب
 إلا السيف بشروط أربعة : 
١- للرجال دون النساء .
۲- ونشره في بلاد الكفار .
٣- وفي زمن الحرب . 
٤- وأن يكون سيفا ومنع غير السيف مطلقا من سكين ، أو خنجر ، أو سرج ، أو زمام لفرس ، كل ذلك يحرم اتخاذه .
 وجاز للذكر لبس خاتم من فضة زنه در همين إتحدا فإن تعدد أو زاد على الدرهمين يحرم ، ویستحب باليسري ويجوز نقش الخاتم بأسماء الله تعالى فيها وهو قول مالك رضي الله عنه وكان نقش خاتمه ﷺ- في ثلاثة أسطر - : ( محمد ) سطر أعلى ، ( رسول ) سطر وسط ، ( الله ) سطر أسفل . وجاز لبس سن من ذهب ، أو فضة ، واتخاذ أنف ، وحليه مصحف بإحدى النقدين ويجوز للمرأة الملبوس مطلقا ولو تاجا ، أو قمیصا ، أو نعل ، لا مكحلة ، أو مرودا ، أو سريرا ، أو مشطا ، أو مرآة أو قفل لصندوق أو قفل مروحة فيحرم ذلك عليها لاشتراكها مع الرجل . 
ومنع ا المكلف مطلقا ولو امرأة من اتخاذ أواني من ذهب ، أو فضة ، ولو اللقنية أو الزينة وفي المموه والمغشى والمضبب خلاف ، والراجح الحرمة . 
ومنع الذكر المكلف من لبس حریر ) : وبقوله : ( الذكر ) خرجت الأنثى ، وبقوله : ( المكلف ) خرج الصبي فيجوز في حقه لبس الفضة ويكره الحرير والذهب ، هذا هو المعتمد . 
وأما المكلف فيحرم عليه لبس حریر خالص ، والجلوس عليه ، والاتكاء عليه ، وربطه في وسطه ، إلا الستائر ، والناموسيات ، والقيطان ، والذر لثوب ، أو ضبط السبحة فيجوز ذلك .
 ومنع اشتراك ذكر مع امرأة في ثوب من حریر . وفي الخز خلاف قیل بالحرمة ، وقيل بالكراهة ، و قيل بالإباحة ، والراجح الكراهة ، والخز هو : خيط اختلط بالحرير . وكره التختم بالحديد والنحاس والصفر ولو لامرأة ، ويجوز للرجل لباس الحجارة الكريمة كالياقوت والجواهر والمرجان .
15-12-2020 05:30 مساء
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
ذخيرة الفقه الكبرى
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
وكرهت الصلاة بمحجة الطريق
ــ أي وسطه - ، وبحمام ، ومزبلة ، ومجزرة ، ومقبرة ، فإن شك في النجاسة أعاد بوقت ، وبطلت إن تيقن النجاسة و صحت إن تيقن الطهارة أو ظنها . و كره بمعطن إبل ولو من فوق حائل ، وأعادها ندبا أبدا بناء على أن النهي تعبدي ، وعلى المقابل فلا كراهة إن وضع حائل ، والمشهور الأول وهو الكراهة مطلقة (و کنیسة ) : يعني تكره الصلاة في الكنيسة كانت عامرة ، أو مدروسة إن دخلها اختیارا ، تكره في أربعة صور كانت عامرة ، أو مدروسة ، صلى في فرشها ، أو فرشه ، وإن دخلها اضطرارا فلا كراهة مطلقا ، كانت عامرة ، أو مدروسة ، صلى في فرشها ، أو فرشه ، وأعادها بوقت ضروري بشروط ثلاثة إن دخلها اختیارا ، وصلى في فرشها ، وكانت عامرة فيعيد ندا في وقت ضروري . وجازت على مربض غنم ، وبقر ، وبطلت على ظهر الكعبة بناء على أن المطلوب استقبال جدرانها الأربعة ، وهذا ما عليه أبو الضياء العلامة خليل . وما ذهب إليه الشيخ مصطفى الرماصي ، وابن عطاء بالصحة مع الحرمة اعتمده الشيخ البنان . ومنعت منع تحریم صلاة الفريضة بجوف الكعبة ، وكرهت السنن المؤكدة بجوفها وجازت نافلة في جوفها ، وبطلت على ظهر حجر إسماعيل ومنعت کجوفها .
 أما الصلاة على ظهر جبل أبي قبيس فصحيحة اتفاقا ، وقد استشكل ذلك ، والجواب تلك صلاة على جهتها لا عليها . وبطلت صلاة في حفرة بمكة إذ المطلوب مقابلة الجدران وقد خرج عن الجدران الأربعة إن كان ذلك اختيارا . 
قوله ( إلا أعاد بوقت ضروري ) : يعني إلا الناسي فإنه يعيد بوقت ضروري ، یعني من تذكر عدم إزالة النجاسة بعد الصلاة فإنه يعيد بوقت ضروري ، وكذلك العاجز عن إزالتها بعيد بوقت ضروري وإن بعد وجود الماء .
 وسقوطها عليه أو تذكرها مبطل إن اتسع الوقت ووجد مزيل من ماء ، أو وجد ثوبا ، وأن لا تكون يسير دم ، وأن تكون يابسة واستقرت .
 و ( ذكرها فيها ) : أي في الصلاة مبطل إن اتسع الوقت ووجد ما يزيلها وألا تكون من النجاسة المعفو عنها ، وإن تيقن إصابتها غسلها وإن شك في إصابتها غسل جميع الثوب ، وكان شك في كمين غسلها ، أو في ثوبين غسل أحدهما و حکم بطهارة الثاني .
 وإن شل في إصابه النجاسة لثوب ، اوحصير نضحهما لابدن ووجب غسل البدن . وان شك في مصيب فلا شي عليه . وأن طهارة الأرض بصب الماء عليها لا بطلوع الشمس . 
 
( و یعفی عن لون وريح عسرا لا طعم ) یعنی ان رائحه النجاسه ولونها إن عسرا فمغتفران ،وإنما يطهر الثوب من النجاسة إن انفصل الماء طاهراً من لون النجاسه ورائحتها ولايلزم عصره ، وان زال بغیر المطلق لم يطهر، وان لاصق المكان لم ينجس إذ الحكم عندنا لا ینتقل .
 والذی يسقط على المار من سقف المسلمین محمول على الطهارة يعني أن المار تحت سقف ثم صب عليه من فوق سطح بیت المسلمين فيحمل على الطهارة ظناً او يقيناً مالم يخبر عدل روايه بنجاسته واتفقا مذهباً معه ، او عين النجاسة فيحمل على النجاسة فإن كان من دار كفار فيحمل على النجاسة ظنا او يقينا او شكا كبيوت المشكوك فيه فيحمل على الطهارة مالم يخبره عدل روايه بنجاسته فيحمل على النجاسه 
. ولما كانت ازاله النجاسه واجبة والخبث نجس محرم فعله قال:
( وإن حلت في مائع من نجاسة من النجاسات تنجس الكل و لو قناطير مقنطرة ) یعنی ان حلت النجاسه نی مائع کبول او عذرة او مني او مذي كانت حلت في لبن اوسمن او زيت اوعصیر او ایدام تنجس الكل وان كثر جدا ، وكجامد ظن سريانها فيه من ودك ، أو سمن يطرح مقدار ماظن سريانها فيه وينتفع بالباقي . وجاز الانتفاع بمتنجس –لا نجس - لغير مسجد أو آدمي ، مثل جواز الانتفاع بزيت تنجس بأن يصنع منه صابون تغسل به الثياب ثم تغسل الثياب بالماء المطلق ، ولا يجوز بيعه ، ويجوز إشعال فانوس به ، ولا يجوز إضاءته داخل المساجد ويجوز من الخارج .
 
 قوله ( لغير آدمي ) : أي فلا يجوز استعماله أكلاً ، أو شرباً ، أو طبخاً ، وفي التمسح به قولان قيل الكراهة ، وقيل الحرمة ، والراجح الكراهة إذ الخلاف يرجع للتلطخ بالنجاسات في غير مسجد وصلاة ، وهل الحرمة أو الكراهة والراجح الكراهة أما الخمر فيحرم اتفاقا ۔ 
قوله ( في غير مسجد ) : أي فيحرم تبلیطه بزیت متنجس فإذا وقع ونزل التبليط لا يهدم
15-12-2020 05:28 مساء
icon ذخيرة الفقه الكبرى على مذهب الإمام مالك بن أنس | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
ذخيرة الفقه الكبرى
على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
فصل في إزالة النجاسة
 
ص : تجب إزالة النجاسة عن محمول المصلي وبدنه ومكانه إن ذکر وقدر وإلا أعاده بوقت ضروري . 
 
ثم انتقل يتكلم عن إزالة النجاسة وصدر بالوجوب إذ الوجوب أشهر الأقوال ، ومقابله ثلاثة أقوال ، قول بالوجوب المطلق ، و قول بالسنية ، وقول بالندب . فعلى الأول من صلى ناسيا للنجاسة ، أو عاجزا ، أعاد بوقت ضروري فيها . وعلى الثاني من صلى ناسيا أعاد أبدا وجوبا . وعلى الثالث من صلى ناسيا أعاد بوقت ضروري . وكذلك على الرابع . أما في الترك عمدا أعاد وجوبا أبدا في الأول والثاني ، وعلى القولين الثالث والرابع أعاد ندبا أبدا ، ولكن مابه الفتوى والعمل إزالة النجاسة تجب مع الذكر والقدرة ، وهذا ما أفاده الشيخ محمد عليش على منح الجليل ) و ( ضوء الشموع ) للشيخ الأمير .
 
قوله ( عن محمول المصلي ) : أعلم أن المحمول ينقسم على قسمين أما حقيقة أو حكا ، فالمحمول حكا كطرف عمامته الملقي على نجاسة ، وكذلك رداؤه ، وكسفينة بها نجاسه وربطها في وسطه والمراد بالسفينة المركب- ، و کنجاسة من فوق خيمة إذا قام رفعها برأسه وإذا نزل نزلت معه بطلت صلاته في الأربعة . وأما المحمول حقيقة فهو كل ما تعلق بالجسد .
 
ولا يصلي بها غلبت عليه النجاسة كثوب كافر ، وسكير ، وكناف ، وما لاصق فرج غير عالم بأحكام الاستنجاء ، وثوب ماينام به الغير ، وإن من مصلي وثوب من لا اعتناء له بالصلاة ، و زبال ، وجزار ، وطبيب ، وثوب مرضعة ، فهذه عشرة ثياب ، فإن صلى بها شاگا أو ظائا أو مترددا بطلت في ثلاثون.
 
قوله ( بدنه ) : اعلم أن للبدن ظاهر و باطن ، فمن ظاهره صماخ الأذنين ، والمنخرين ، والفم ، والعينين ، والبطن ، فإن تعلقت بها نجاسة وجبت إزالتها في كل من الأربعة ، ويجب تقيؤ النجاسة إن أمكن واتسع الوقت وإلا بطلت الصلاة وأما الخمر إن لم يمكن التقيء ، أو ضاق الوقت صلى إن ميز وإلا بطلت مطلقا . 
 
قوله *( ومکانه )* : وهو ما تماسه الأعضاء ، ولا تضر النجاسة إذا كانت بين الصدر واليدين أو بين اليدين ، أو في مؤخرة الفروة ، أو الحصيرة ، أو تحتها ، ولو تحرك بحركته
14-12-2020 07:18 صباحا
icon ذخيرة الفقه الكبري ـ فصل في إزالة النجاسة | الكاتب :صالح محمد |المنتدى: المنتدى الاسلامي العام
 
ذخيرة الفقه الكبرى
 على مذهب الإمام مالك بن أنس الفضيلة مولانا العالم العلامة الشيخ الطاهر محمد سليمان الأشعري عقيدة المالكي مذهبا البدوي السطوحي طريقة
 
وحرم على الذكر المكلف التحلي بأحد النقدين :
 
يحرم على الذكر المكلف التحلي بأحد النقدين وهما الذهب والفضة کلبسه أساور ، أو تاج ، أو خاتم ، ولو آلة حرب
 إلا السيف بشروط أربعة : 
١- للرجال دون النساء .
۲- ونشره في بلاد الكفار .
٣- وفي زمن الحرب . 
٤- وأن يكون سيفا ومنع غير السيف مطلقا من سكين ، أو خنجر ، أو سرج ، أو زمام لفرس ، كل ذلك يحرم اتخاذه .
 وجاز للذكر لبس خاتم من فضة زنه در همين إتحدا فإن تعدد أو زاد على الدرهمين يحرم ، ویستحب باليسري ويجوز نقش الخاتم بأسماء الله تعالى فيها وهو قول مالك رضي الله عنه وكان نقش خاتمه ﷺ- في ثلاثة أسطر - : ( محمد ) سطر أعلى ، ( رسول ) سطر وسط ، ( الله ) سطر أسفل . وجاز لبس سن من ذهب ، أو فضة ، واتخاذ أنف ، وحليه مصحف بإحدى النقدين ويجوز للمرأة الملبوس مطلقا ولو تاجا ، أو قمیصا ، أو نعل ، لا مكحلة ، أو مرودا ، أو سريرا ، أو مشطا ، أو مرآة أو قفل لصندوق أو قفل مروحة فيحرم ذلك عليها لاشتراكها مع الرجل . 
ومنع ا المكلف مطلقا ولو امرأة من اتخاذ أواني من ذهب ، أو فضة ، ولو اللقنية أو الزينة وفي المموه والمغشى والمضبب خلاف ، والراجح الحرمة . 
ومنع الذكر المكلف من لبس حریر ) : وبقوله : ( الذكر ) خرجت الأنثى ، وبقوله : ( المكلف ) خرج الصبي فيجوز في حقه لبس الفضة ويكره الحرير والذهب ، هذا هو المعتمد . 
وأما المكلف فيحرم عليه لبس حریر خالص ، والجلوس عليه ، والاتكاء عليه ، وربطه في وسطه ، إلا الستائر ، والناموسيات ، والقيطان ، والذر لثوب ، أو ضبط السبحة فيجوز ذلك .
 ومنع اشتراك ذكر مع امرأة في ثوب من حریر . وفي الخز خلاف قیل بالحرمة ، وقيل بالكراهة ، و قيل بالإباحة ، والراجح الكراهة ، والخز هو : خيط اختلط بالحرير . وكره التختم بالحديد والنحاس والصفر ولو لامرأة ، ويجوز للرجل لباس الحجارة الكريمة كالياقوت والجواهر والمرجان .











الساعة الآن 02:00 صباحا

Flag Counter


RSS 2.0XML Site MapArchiveTeamContactCalendarStatic Forum